كشف اثنان من عمال الأمن بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية عن معاقبة إدارة الكلية لهما، بعد إبلاغهما عن واقعة اختلاس مال عام في محطة البحوث الزراعية والتجارب الزراعية بأبيس، في الوقت الذي أصرت فيه إدارة الكلية على الاحتفاظ بالموظفة المتورطة في واقعة الاختلاس دون أي عقاب، بل قامت بتقسيط المبلغ الذي اختلسته

وقال العاملان فريد خميس وأيمن عبد المنعم -فردي أمن بمحطة البحوث الزراعية "مزرعة أبيس"، التابعة لكلية الزراعة-: إن إدراة الكلية قررت معاقبتهما بعد أن قاما بالكشف عن واقعة اختلاس، بالصدفة، بعد أن التقطا ورقة من ضمن أرواق كان يتم حرقها بمقر عملهما، أوضحت عمل موظفة مسئولة على صرف رواتب عمال اليومية، بكشوف وهمية تضم أسماء المئات من عمال اليومية، وصرف رواتبهم، .على الرغم من أنه لا وجود لهم على أرض الواقع، ولا يعلمون في مزارع الكلية، وتحصل هي على رواتبهم

وأوضحا أنه تم تقديم المستندات إلى رئيس الجامعة، وتم تكليف لجنة من التفتيش المالي بفحص الأمر، ثم فوجئنا بنقلنا من وظائفنا من مزارع أبيس إلى مبنى إدارة الجامعة بوسط الإسكندرية، مما يضيع علينا رواتبنا في الموصلات التي لا تتعدى الـ500 جينه، إضافة إلى تلفيق عدد من التهم لنا، وإحالتنا إلى التحقيق.

فى المقابل أكد فحص لجنة التفتيش المالي بجامعة الإسكندرية حول المخالفات المالية بمحطة البحوث الزراعية بأبيس، أن إجمال المبالغ التى تم اختلاسها من 1ديسمبر 2013 وحتى مايو 2014 ، تصل إلى 93614 جنيه، عن طريق مسئولة مكتب تفريغ الشاليش "عمال اليومية" وتدعى "عزه .ع .ز"، وأنها قامت بتوريد ملبغ 50 ألف جنيه بتاريخ 21 يوليو 2014 إلى خزينة الكلية تحت حساب المبالغ الضائعة.

Facebook Comments