استمر الألاف من الصيادين، بمناطق ببرج البرلس وبرج مغيذل والشخلوبه المطلين على بحيرة البرلس والبحر المتوسط في إضرابهم عن العمل لليوم الثاني عن العمال، مما أدى لتوقف أكثر من 700 مركب صيد عن العمل بسبب غلاء أسعار السولار والبنزين بنسبة وصلت إلى 78%.
كما أغلق أصحاب المراكب والعاملون عليها كوبري البرلس الواقع بجوار بوغاز البرلس ومنعوا السيارات من المرور على رافد الطريق الدولي الساحلي، اعتراضاً منهم على ارتفاع أسعار الوقود، مطالبين باستثناء المراكب من هذه الزيادة.
وهو ما تسبب في حدوث شلل تام في قطاع الصيد بالمحافظة التي تنتج ما يقرب من 40% من إنتاج الأسماك على مستوى الجمهورية، ونتج عنه ارتفاع أسعار مختلف أنواع الأسماك إلى أكثر من 70% عن ثمنها الفعلي قبل زيادة أسعار الوقود.
وطالب الصيادون بالتراجع عن رفع أسعار الوقود أو توفير عدد من كميات الوقود لهم بالأسعار القديمة ومن يتعداها يشترى بالأسعار الجديدة، وأكدوا أنهم مستمرون في الإضراب عن العمل حتى يتم التوصل لحلول لهم.
وقال أحد الصيادين إن ارتفاع أسعار البنزين من 90 قرشا إلى 160 قرشا والسولار من 110 قرشا إلى 180 قرشا سوف يتسبب في حدوث خسائر هائلة وشديده بمهنة الصيد خاصة أن سعر التكلفة سوف ترتفع إلى 80% تقريبا وهو ما سوف يتسبب في حدوث خسائر شديدة للصيادين.
وأشار أن أسعار الأسماك سوف ترتفع بهذا الشكل إلى 70% عن ثمنها الحقيقي، وهو ما سوف يؤدى إلى نفور المواطنين والمستهلكين عن شراء الأسماك.

Facebook Comments