كتب: عمار مطاوع

أثارت تعليقات وسائل إعلامية وشبان مصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي علي الحرب التي تشنها عصابات الاحتلال علي قطاع غزة استياءً واسعا في أوساط الشباب الغزيين.

ففي الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال الصهيوني حملة عسكرية ضد القطاع، جاء رد الفعل الرسمي المصري متجاهلا، فيما استمر إغلاق المعبر المصري الوحيد للقطاع المحاصر عبر دبابات جيش الانقلاب.

من جانبها، أذاعت قناة محلية مصرية واسعة الانتشار (سي بي سي) خبرا في نشرة أمس قالت فيه إن"إسرائيل قصفت أهدافا إرهابية في قطاع غزة".

ودشن نشطاء مصريون هشتاقا بعنوان "‫#اقفلوا_حدود_رفح_المصرية‬" للمطالبة بإغلاق معبر رفح المصري في وجه الفلسطينيين الفارين من أتون القصف الصهيوني.

!function(d,s,id){var js,fjs=d.getElementsByTagName(s)[0],p=/^http:/.test(d.location)?”http”:”https”;if(!d.getElementById(id)){js=d.createElement(s);js.id=id;js.src=p+”://platform.twitter.com/widgets.js”;fjs.parentNode.insertBefore(js,fjs);}}(document,”script”,”twitter-wjs”);

وعبر خالد الصافي، شاب فلسطيني ناشط في مجال الإعلام، عن استيائه من ردة الفعل الشعبية في مصر حيال الحرب علي القطاع، واصفا إياه بأنه كان اعنف أثرا علي شباب غزة من القصف الصهيوني ذاته.

واستدعى آخرون تغريدات الرئيس المصري المختطف محمد مرسي إبان تهديدات الاحتلال بقصف القطاع مطلع العام الماضي.

يشار إلي أن وفدا مصريا قد زار الاحتلال قبيل ساعات من إعلان بدء حملة عسكرية صهيونية ضد القطاع، وأشارت وسائل إعلام مصرية إلي أن علي رأسه رئيس المخابرات المصرية ذاته.

وهو ما فسره مراقبون بدلالات حول تورط النظام المصري في التخطيط لضرب القطاع، خصوصا مع غياب اي تعليق رسمي حول ما يجري في القطاع المحاصر.

Facebook Comments