نفى د. وصفي أبو زيد عن الشهيد سيد قطب أنه كان يكفر المجتمعات، وقال نقلا عن مترجم كتاب "في ظلال القرآن" إلى اللغة الإنجليزية المفكر عادل صلاحي: الشهيد "قطب" حين ظهرت مجموعات شبابية داخل السجن تكفر الناس وتنسب هذا للرجل نفى سيد قطب نفسُه عن نفسه هذا الكلام، وقال بالحرف الواحد: "هذا نقل مشوه لكلامي"، كما نفى عن نفسه هذا في محضر التحقيقات مع صلاح نصر.

وقال عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمتخصص في فقه المقاصد الشرعية عن لقائه مع المفكر عادل صلاحي على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك:

التقيته يوم 30 أغسطس 2014م في الذكرى الثامنة والأربعين لاستشهاد قطب، وحكى لنا ذكرياته مع الشهيد وزياراته له، وهو سوري الأصل خرج من سوريا في محنة الإسلاميين هناك، وذهب إلى بريطانيا، ثم ذهب إلى القاهرة التي قضى بها أربع سنوات، زار فيها الشهيد الذي كان قد خرج بعفو صحي في ذلك الوقت قبل أن يدخل السجن مرة أخرى ويعدم، ثم ذهب إلى الإسكندرية وقضى بها 14 عاما، وعاد إلى بريطانيا حيث يقيم الآن.

رأى سيد قطب في المنام بعد وفاته مباشرة، وقال له الشهيد: "يا أخ عادل، الباكستانيون يحتاجون إلى قراءة الظلال"، قال عادل صلاحي: "ومن ساعتها بدأت في ترجمته للإنجليزية ثم انهالت علي العروض من الصحف والمجلات ودور النشر".

وقد سألته بشكل مباشر -كما حرصت أن أسأل كل من لقيه- عن تكفير سيد قطب للمجتمعات، فنفى ذلك تماما، كما ينفيه كل من أسألهم ممن عايشوه ورأوه وسمعوا منه مباشرة.
فضلا عن أن الشهيد "قطب" حين ظهرت مجموعات شبابية داخل السجن تكفر الناس وتنسب هذا للرجل نفى سيد قطب نفسُه عن نفسه هذا الكلام، وقال بالحرف الواحد: "هذا نقل مشوه لكلامي"، كما نفى عن نفسه هذا في محضر التحقيقات مع صلاح نصر.
فليس من حق أحد -كائنا من كان- أن يتحدث عن أن سيد قطب يكفر أحدا بعدما نفى هو نفسه عن نفسه هذا .. وإلا سيكون تأويلا مرفوضا لكلامه، وافتئاتا على الرجل.
ثم لماذا لم يظهر تيار تكفيري في أي بلد ترجم إليها الظلال، أو كتب قطب الأخرى، ونسب هذا للرجل، وظهر في مصر وحدها في ذلك الوقت؟.

هذا دليل قاطع على أننا في مصر كنا نعيش أزمة استبداد وقمة انتهاك لحقوق الإنسان بما جعل البيئة تربة خصبة لاعتناق هذا الفكر وتأويل كلام قطب بما يتعارض مع محكمات فكره وكلياته التي يجب أن ترد إليها المتشابهات والجزئيات.
إن من الحماقة والعمى أن يُنسى إسهام سيد قطب بنظرياته الأدبية والفلسفية والتفسيرية والفكرية، ونحصره في العنف والتكفير اللذين نفاهما بنفسه عن كلامه.

Facebook Comments