شهدت محكمة جنايات القاهرة والتي تنظر القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم "غرفة عمليات رابعة" مهزلة حقيقية لشاهد الإثبات، الذي لم ينطق سوى بجملة مكررة يرد بها على كل سؤال موجه له.

وأجاب شاهد الإثبات الأول الرائد محمد مصطفى ضابط الأمن الوطني، أمام المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، على معظم أسئلة دفاع المعتقلين بإجابة واحدة وهي "ذكرت أقوالي خلال تحقيقات النيابة".

حيث سأله خالد بدوي المحامي عدة أسئلة منها من الذي قام بتعطيل الدستور في ٣ يوليو ٢٠١٣، ورفضت المحكمة توجية السؤال، وهل تم تعطيل العمل بدستور البلاد في ٣ يوليو الماضي وجاءت الإجابة ممكن يرجع للجريدة الرسميه ليعرف الإجابة.

وأين هي غرفة العمليات التي قمت بالتحريات عنها، وجاءت الإجابة ذكرت في تحقيقات النيابة المكان المخصص لها، وأن ما يوجه لي خارج تخصصاتي تماما وارجع إلى محاضر الضبط والتحريات سوف تجد الإجابة!

Facebook Comments