دعا مجلس شورى حركة النهضة التونسية الحكومة ومجلس نواب الشعب واتحادات الشغّالين والأعراف والفلاّحين وكلّ الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والمدنيين والأحزاب السياسية إلى حوار وطني اقتصادي واجتماعي واسع وعميق لبلورة مشاريع الإصلاحات الهيكلية الضرورية والمستعجلة لتجديد المنظومة المالية والاقتصادية والاجتماعية ووضعها على سكة تحقيق أهداف الثورة في الكرامة والتنمية الشاملة والعادلة بين الجهات والفئات والأجيال.
كما دعا المجلس، خلال بيان صدر عنه اليوم بعد اجتماعه فى دورته السابعة والثلاثين، إلى تطوير الحوار الوطني حول إصلاح التعليم ليصبح حوارا مجتمعيّا واسعا لا يستثني أحدا يقدّم فيه الفاعلون في فضاء التربية والتعليم من مربين وإداريين وتلاميذ وأولياء أمور ومن منظمات المجتمع المدني الفاعلة في المجال التربوي تصوراتهم ومقترحاتهم لبناء إستراتيجية جديدة للتربية والتعليم على أرضية الدستور الجديد تكون رافعة لتثبيت قيم المواطنة والديمقراطية وإنتاج المعرفة والثروة وتحقيق التنمية.

وأكد ضرورة احترام ما جاء في الدستور من مبادئ وأحكام تتعلق بالحقوق والحريات باعتبارها مكسبا من مكاسب الثورة استشهد من أجله العديد من المناضلين ويدعو مجلس نواب الشعب إلى مراجعة كل القوانين والمشاريع التي تمسّ بأيّ وجه من وجوه حرية التونسي.
وثمن المجلس مبادرة الأحزاب المشكلة للحكومة بتكوين هيئة التشاور والتنسيق لدعم عمل الحكومة وإسنادها ومعاضدة جهودها في القيام بأعباء المرحلة؛ مؤكدا على أهمية تكريس خيار الشراكة في الحكم.

وعبر عن انشغال الحركة العميق بمصير الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفين في ليبيا ويجدّد دعمها لعائلتيهما وحيى المجلس الصحفيين في تونس وفي العالم بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة؛ مؤكدا تمسّك الحركة بحاجة بلادنا وديمقراطيتنا الناشئة إلى إعلام حرّ يساهم في تثبيت الحريات وحقوق الإنسان وخدمة القضايا الوطنية على أساس الحق في المعلومة وحرية الرأي والحرفية وأخلاق المهنة.
كان مجلس شورى حركة النهضة قد اجتمع في دورته السابعة والثلاثين أيام 01-02-03 مايو الجارى ونظر في عدد من المسائل تتعلق بالأوضاع العامة في تونس والاستعدادات للمؤتمر العام العاشر الاستثنائي للحركة.
 

Facebook Comments