شهدت الساعات الأخيرة لمهزلة انتخابات الرئاسية المصرية، ظهور 12 وسيلة مختلفة، لحث المواطنين على المشاركة في مسرحية الانتخابات المقرر أن تنتهي مساء الأربعاء، بعد مدها ليوم ثالث وأخير.

ومن بين تلك الوسائل، تهديد عدد من إعلاميين الانقلاب، للمواطنين المصريين بتوقف مساعدات دول خليجية في حال عدم اتمام الانتخابات بشكل لائق, حيث هدد بعض الإعلاميين ومن بينهم عمرو أديب, أمس الثلاثاء، على فضائية خاصة، بتوقف المعونات الخليجية عن مصر، إذا ما خرجت الانتخابات بصورة جيدة، وتصويت كبير من قبل المواطنين.

وكانت سلطات الانقلاب المصرية قد لجأت إلى 11 وسيلة سابقة من أجل زيادة نسبة الاقتراع منها: "مد التصويت ليوم ثالث، ودعوات حكومية بالمشاركة، ودعوات بالنزول من شخصيات عامة وأحزاب، ودعوات من المرشحين بالنزول، وإجازة للموظفين، وتسهيلات وزارة النقل، وشائعات، والتهديد بالغرامة، وإغلاق مراكز تسوق كبيرة، وترغيب وترهيب الموظفين، ودعوات للحشد عبر مكبرات الصوت.

ووفقا لتصريحات مسئولين مصريين، قدمت السعودية، والإمارات، والكويت، نحو 12.9 مليار دولار منها مساعدات نقدية، وتمويلا لمشروعات تنموية في البلاد، منذ الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو الماضي، منها 2.9 مليار دولار لإنشاء مشروعات تنموية، ونحو 3 مليارات دولار ستدعم بها الإمارات مشروع المليون وحدة سكنية، الذي ستقوم بتنفيذه شركة "أرابتك" الإماراتية.

وشهدت مراكز الاقتراع في معظم المحافظات إقبالا محدودا، بين متوسط وضعيف، من الناخبين على مدار اليومين الماضيين، والذي شهد إقبالا متزايدا في الساعات الأولى منه فقط.

وتواصل غياب الشباب عن مشهد الانتخابات على مادر اليومين، في أغلب مراكز الاقتراع، بينما بقى التواجد النسائي وكبار السن هو المسيطر على العملية الانتخابية.

يذكر أن الأربعاء هو ثالث وآخر أيام التصويت في مهزلة الانتخابات الرئاسية، التي دعي إليها نحو 54 مليون ناخب، والتي يتنافس فيها المرشحان عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري، وحمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي، وسط إجراءات أمنية مشددة.

Facebook Comments