لليوم الثالث على التوالي واصل أهالي محافظة الشرقية مقاطعتهم لانتخابات رئاسة الدم؛ حيث خلت اللجان من الناخبين في ظل وجود أمني مكثف وإغلاق الشوراع المؤدية للجان.

وفي نفس السياق واصل فلول الوطني المنحل وأنصار حزب النور استخدام مكبرات الصوت بالمساجد وسيارات تطوف في الشوراع لدعوة الأهالي للتصويت في انتخابات رئاسة الدم وتهديدهم بغرامات مالية في حال الامتناع.

جدير بالذكر أن الشرقية شهدت طوال اليومين الماضيين أكثر من 80 فعالية متنوعىة لرافضي حكم العسكر، للتأكيد على مقاطعة انتخابات رئاسة الدم، وعدم اعترافهم بها في ظل وجود الدكتور محمد مرسي الرئيس الشرعي للبلاد.

Facebook Comments