وصف المحامي مدحت فاروق -عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين في القضية الهزلية "اقتحام قسم العرب"- شاهدة إحدى المجني عليهن في القضية بالكذب والتلفيق.

 

وأوضح عضو الدفاع خلال مرافعته أمام المحكمة بأن الشاهدة أكدت في أقوالها أن الواقعة كانت يوم الخميس الخامس عشر من أغسطس على الرغم من الأوراق تُثبت أن الواقعة كانت يوم الجمعة السادس عشر من أغسطس 2013.

 

وأضاف: زعمت أن ملتحين قاموا بإطلاق النار على مدرعة الجيش المتواجدة وأصابوا عسكرياً بمحيط مسرح الواقعة وهو ما يتنافي مع الواقع؛ مشيراً إلى أن الأوراق لم يرد بها أي اعتداء على مدرعات القوات المسلحة أو أحد أفرادها.

 

وتابع: أكدت كذلك أنها وبعد إبدائها لاعتراضها على ما قام به هؤلاء الملتحون أمر أحدهم بقتلها، فقام زميله بإحضار "كابل" وانهال به عليها.. "ده فيلم عربي".


وأكد فاروق خلال مرافعته بأن النيابة استمعت لشهادة تلك السيدة بناء على شكواها وليس بناء على محضر, مضيفاً بأن النيابة استمعت لأقوال الشاهدة بعد شهرين من الواقعة دون وجود أي تقرير طبي يُثبت إصابتها أو صحة رواية الاعتداء عليها.   وأضاف بأن روايتها ذكرت أنها وبعد إصابتها تم نقلها للمستشفى العسكري ليتساءل لماذا لم تقم إدارة المستشفى بتحرير محضر كما هو شائع في حالات الاعتداء على أشخاص تحمل شبهة جنائية.

 

يحاكم في القضية العبثية كل من الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والقيادي بالحرية والعدالة محمد البلتاجي، والداعية الإسلامي صفوت حجازي، وأكرم الشاعر عضو مجلس الشعب عن دائرة بورسعيد، وأحمد توفيق صالح الحولاني عضو مجلس الشورى، وجمال عبيد عضو مجلس الشعب.

Facebook Comments