أكد الكاتب الصحفي سليم عزوز، أن قائد الانقلاب يعيش أسوأ حالته بعد أن فقد الكثير من الدعم الدولي الذي أنجح انقلابه العسكري، واضطر الآن للعودة إلى رفقاء الانقلاب القدامى ليظهر بهم في المؤتمر الأخير.

قال عزوز -في مقاله المنشور اليوم على موقع "عربي 21" تحت عنوان-: "السيسي يفتش بدفاتره القديمة": السيسي أفلس ففتش في دفاتره القديمة، فلم يجد سوى تكتل "3 يوليو" بالداخل.. هو ما بقي له، فقرر دعوته لحضور مؤتمر خطب فيه باعتبار أن المصائب يجمعن المصابينا.

وأضاف: إذا أفلس التاجر فتش في دفاتره القديمة"، ومن يتابع الأحداث التي استجدت على المشهد المصري، بل الأداء البائس لقائد الانقلاب مؤخرًا، سيقف على أن الرجل يعيش أسوأ حالاته منذ أن اغتصب السلطة في 3 يوليو 2013!.

وتابع: لن أقول إن الانقلاب يترنح حتى لا أعطي فرصة للسخرية منا من قبل "كلاب السكك"، حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، فالمؤكد أن السيسي يترنح.. فالانقلاب ما كان له أن ينجح إلا بدوائره الدولية، والإقليمية، والداخلية، وقد فقد الحماس الدولي، والتأييد الإقليمي، وداخليا فأحزاب الأقلية لا تسند أحدًا وتحتاج إلى من يسندها".

Facebook Comments