كشف المستشار أحمد سليمان – وزير العدل الشرعي في حكومة د. هشام قنديل، أن المخلوع حسني مبارك ورموز نظامه تابعوا على الهواء مباشرة قتل المتظاهرين في أحداث ثورة 25 يناير وخاصة في جمعة الغضب، ورغم ذلك فقد أعطاهم القاضي محمود الرشيدي أحكام بالبراءة، لأنه غض الطرف عن تحقيقات "نيابة الثورة" وتلاشى تقارير لجان تقصي الحقائق.
وقال سليمان –في مداخلة مع قناة "الجزيرة مباشر مصر"– إنه تمَّ نقل أحداث ثورة يناير من التحرير لحظة بلحظة إلى قصر الرئاسة من خلال الخط المخصص لنقل جلسات مجلس الشعب، ومبارك كان على علمٍ بعمليات القتل.
وأضاف أن أحكام القانون في مصر باتت مهدرة، وكثير من القضاة لا يفقهون القانون، مؤكدًا أنه بعد حكم البراءة لمبارك ووزير داخليته و6 من مساعديه أصبحت الثقة بالعدالة مهتزة إلى حد كبير جدا.ً
وأشار إلى أنه بعيدًا عن ملف الدعوى القضائي؛ أقول إن حسني مبارك وعصابته أجرموا في حق مصر، وقتلوا الشباب الثائر، وأذلوا الشعب ونهبوا ثروته، وخانوا الأمانة، وباعوا الغاز لـ"إسرائيل"، وهم أعدى أعداء هذا الوطن.

Facebook Comments