استمر عزوف مواطني الوادي الجديد عن المشاركة في مسرحية انتخابات رئاسة الدم لليوم الثالث، وخيم الهدوء التام على اللجان، مما دعا عدد كبير من موظفي اللجان للاستسلام للنوم والنعاس، بسبب ندرة الإقبال.

وفي محاولات يائسة من حكومة الانقلاب العسكري لحث المواطنين على المشاركة، خرج عدد كبير من السيارات الحكومية في مختلف مدن المحافظة، تحمل مكبرات الصوت وتنادي المقاطعين للمشاركة، وتحذرهم من غرامات مالية كبيرة، غير أن ذلك لم يؤثر في الإقبال وباتت اللجان خاوية حتى الساعة.

Facebook Comments