نظم تحالف حرائر الشرقية -الذى يضم 10 حركات نسائية بالمحافظة- مؤتمرا أعلنت خلاله المشاركة في انتفاضة 9-9 الجارى، فيما يعرف بانتفاضة الغلابة حتى دحر الانقلاب والعودة للمسار الديمقراطى.

وأرسل التحالف -من خلال المؤتمر- التهنئة لأهالى غزة بانتصارهم على الكيانى الصهيوني الذى عدٌوه خطوة على طريق النصر وبارقة أمل للشعوب المقاومة والمناضلة ضد الظلم والطغيان وإهدار حقوق الإنسان.

تحدث خلال المؤتمر كل من الدكتورة حنان أمين -عضو التحالف الثوري لنساء مصر، وآمال محمد المتحدثة باسم حركة نسيبات ضد الانقلاب، ونجلاء فتحي المتحدثة باسم تحالف حرائر الشرقية، والحاجة مني المتحدثة باسم ربات بيوت ضد الانقلاب.

وأكدت آمال محمد المتحدثة باسم حركة نسيبات ضد الانقلاب أن انتصار المقاومة في غزة علي العدوان الصهيوني الغاشم يعد خطوة من خطوات طريق النصر وتحرير فلسطين ، وستكتمل فرحتنا بانكسار الانقلاب الدموي في مصر.

وأضافت نحن قادرون بسلميتنا أن نكسر الانقلاب الذي عاث في الارض فساداً، ولن يهدء بركان ثورتنا حتى نكسر الانقلاب داعية جموع المصريين للمشاركة في ثورة الغلابة يوم 9 سبتمبر.

وثمنت د.حنان أمين عضو التحالف الثوري لنساء مصر انتصار المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وفرض شروطها علي الاحتلال الصهيوني ، حيث لم تحقق عصابة الاحتلال ايا من أهدافها وقامت بقتل المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ العزل.

وأكدت ان ثبات المقاومة بدأ برفض نزع سلاحها وانتهى بصد الاعتداء علي قطاع غزة ودك مطار بن جوريون والقاء الرعب في قلوب بني صهيون الذين وظلوا طوال 50 يوماً قابعين داخل الملاجئ.

وقالت أننا في مصر مصرون علي استكمال ثورتنا السلمية لدحر الانقلاب الذي تواطيء مع الصهاينة محاولاً القضاء علي المقاومة ونزع سلاحها ولكنهم فشلوا بفضل الله وإرادة الشعب الفلسطيني الذي وقف خلف مقاومته.

وأضافت نجلاء فتحي المتحدثة باسم تحالف حرائر الشرقية أننا مستمرون في حراكنا الثوري حتي دحر الانقلاب ومحاكمة القتلة من قادة الانقلاب وكل من تورط في سفك دماء المصريين وسنشارك بقوة في انتفاضة الغلابة يوم 9 سبتمبر ، كما قدمت التهنئة للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بفك الحصار عن قطاع غزة وفرض المقاومة شروطها.

وقالت الحاجة مني المتحدثة باسم ربات بيوت ضد الانقلاب أن انتصار المقاومة الفلسطينية خطوة من خطوات النصر لكسر الانقلاب وتحرير المسجد الأقصى.

ودعت طوائف الشعب إلى المشاركة في انتفاضة الغلابة يوم 9 سبتمبر لفضح الانقلاب الذي قام بإلغاء الدعم ورفع الأسعار.

المتحدثات أكدن استمرار الحراك الثورى حتى عودة الحريه والقصاص لدماء الشهداء والافراج عن المعتقلين واسقاط حكم العسكر والعودة للمسار الديمقراطى 

Facebook Comments