اتهمت عدد من جمعيات حماية المستهلك حكومة الانقلاب العسكري بـ"التباطؤ" في حل أزمة البوتاجاز رغم تصاعدها منذ أكثر من شهر مضى، مؤكدين أن قطاع الرقابة بوزارة التموين الانقلابية السبب في انتشار السوق السوداء.

من جانبها، انتقدت الدكتورة زينب عوض الله، رئيس جمعية حماية المستهلك، سياسة حكومة الانقلاب في التعامل مع أزمة البوتاجاز، ووصفتها بـ«غير الممنهجة» والبطيئة.

وقالت عوض الله، في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء: إن حكومة الانقلاب تفتقد للخطة والعمل، لافتة إلى أن وزير التموين الانقلابى يهمه التجار فقط وليس المواطنين، واستشهدت بإلغاء دعم الأسر التي يصل متوسط دخلها لـ1500 جنيه، مؤكدة أن هناك تعارضا في سياسة وزارة التموين فيما يتعلق بحل مشكلات استهلاك المواطن.

 

Facebook Comments