بدأت نيابة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار زكريا عبد العزيز، المحامي العام الأول للنيابة، التحقيق في البلاغ المقدم من المستشار أحمد الزند، رئيس نادي قضاة مصر، ضد المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، لارتكابه جرائم سب وإهانة السلطة القضائية والنيل من هيبتها وسمعتها والتشكيك والطعن فيها، على خلفية حوار تلفزيوني أجراه مطلع شهر نوفمبر الماضي.
وزعم المستشار الزند في البلاغ الذي تقدم به إلى النائب العام الانقلابي المستشار هشام بركات، أن هشام جنينة دأب على التعرض للقضاة وأعضاء النيابة العامة والنيل من السلطة القضائية وأحكام القضاء، لصالح تيار استقلال القضاء التابع لجماعة الإخوان – على حد قوله.
وواصل مقدم البلاغ زعمه قائلا : إن «جنينة» يواصل سب وإهانة القضاء والقضاة والتعريض بهم من خلال العديد من الصحف والبرامج التلفزيونية، والإدعاء زورا عليهم بالفساد والحصول على أراضي الدولة مع أعضاء بالجهات السيادية، وإفشاء الأسرار التي تصله إلى علمه بمقتضى وظيفته – حسب تعبيره.
وأوضح البلاغ أنه في 4 نوفمبر الماضي، أجرى هشام جنينه حوارًا مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج «العاشرة مساء» بقناة «دريم» الفضائية، أورد فيه ألفاظا وعبارات صريحة وأخرى بالغمز واللمز تنال من سمعة القضاء والقضاة، واتهامه للأحكام القضائية بأنها تعد لغرض وتصفية حسابات معه – حسب ما جاء بالبلاغ.
وأضاف البلاغ أن هشام جنينه انتقد خلال الحوار معه القرار الصادر بإحالة عدد من القضاة إلى مجلس التأديب والصلاحية نظرا لاشتغالهم بالسياسة ومناصرتهم لجماعة الإخوان وإلقائهم لبيان يؤيد الجماعة من أعلى منصة الاعتصام المسلح للجماعة برابعة العدوية- على حد زعمه.
 

Facebook Comments