تحقق ما تنبأ به السيناتور الأمريكي، جون ماكين، ببراءة المخلوع حسني مبارك، ووزير داخليته واللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، وكبار معاونيه، وعقد ماكين رهانا مع الإعلامي الداعم للانقلاب عمرو أديب، في لقاء سابق بينهما، وأصبح الأخير مطالبا بالاعتذار علنًا في برنامجه، بحسب الرهان.
وكان أديب قد أجرى حوارًا في برنامجه مع السيناتور جون ماكين، بعد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، وطرح “ماكين” سؤالا: “لماذا يبقى مرسي في السجن إلى الآن؟” فرد عليه “أديب”: “لأنه متهم بقتل المتظاهرين الأبرياء أمام قصر الاتحادية"، فأجاب “ماكين”: “ومبارك متهم بقتل المتظاهرين أيضًا؟” فبادر “أديب” بالرد، قائلا: “وتم الحكم عليه، ويُعاد محاكمته مرة أخرى، وسيصدر نفس الحكم.
فرد عليه جون ماكين، قائلًا: “هذا يسعدني، ولكنهم لن يفعلوا ذلك”، الأمر الذي أثار استغراب عمرو أديب، قائًلا: “كيف تعلم ذلك؟، أجاب “ماكين” قائًلا: “هل تود أن ندخل في رهان صغير؟” وافق “أديب” على الفور، ولكن “ماكين” قال له: “دعني أفكر في رهان مناسب، سأحضر إلى مصر، وأظهر في برنامجك لو لم يتم تخفيض الحكم عليه، ولكن إن تم تخفيض الحكم عليه ستكون أنت مُلزم بالاعتذار في برنامجك على الهواء".

Facebook Comments