حذرت حركتا "حماس" والجهاد الإسلامي من مواصلة الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية حملة الاعتقالات السياسية. 

  وقال الناطق باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري، خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء في مدينة غزة: "إن اعتقالات السلطة لعناصر حماس والجهاد الإسلامي تستهدف مشروع المقاومة ، متهما أجهزة أمن السلطة بالتعاون الأمني مع قوات الاحتلال بهدف تصفية مشروع المقاومة في الضفة وغزة.    وأضاف أبو زهري: "لا يجوز تبرير الاعتقالات التي تطال طلبة جامعات وأسرى محررين من سجون الاحتلال"، مشيراً إلى الحملة التي شنتها أجهزة السلطة لاعتقال طلاب الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، إضافة إلى حملة الاعتقالات التي طالت عناصر حركة الجهاد الإسلامي.    من جانبه ندد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، بملاحقة واعتقال أجهزة السلطة لأسرى محررين من حركته في الضفة الغربية، مطالباً بتوقف ممارسات أجهزة أمن السلطة بحق الأسرى المحررين في الضفة الغربية.    وقال: "إن أبناء الجهاد الإسلامي يسعون لإسناد الأسرى داخل سجون الاحتلال، فهم بذلك يدافعون عن الوطن ولا يسعون لتخريبه كما تتهمهم الأجهزة الأمنية ، متهما بعض ضباط الأمن في الضفة بأنهم تربطهم مصالح مع الاحتلال

Facebook Comments