الحرية والعدالة

قال شهود عيان بشمال سيناء، انه وقعت عصر اليوم الأربعاء مشادات بين حملة صباحي بمهزلة الانتخابات الرئاسية، وإحدى مندوبات الحملة بـ مدرسة ال ياسر بجوار قسم تاني العريش، وذلك لرفضها قرار الحملة بالانسحاب من اللجان الانتخابية بسيناء، على خلفية مد فترة التصويت برئاسة الدم ليوم ثالث. وقال الشهود ان المشكلة بين المندوبة وبين مسئولي الحملة لازالت مستمرة حتى الان بعد تصميمها علي إستمرار الحضور داخل اللجنة حتى انتهاء فترة التصويت، الأمر الذي رفضه مسؤولي الحملة، والذين أكدوا انهم فقدوا الثقة في هذه المهزلة الرئاسية التي اصبحت اضحوكه للعالم. هذا ولاقت دعوات المقاطعة التي اصدرها التحالف الوطني لدعم الشرعية، بشمال سيناء، قبولاً شديداً لدى أهل المحافظة بشكل عام، حيث عزف الناخبون عن الذهاب للجان التصويت بانتخابات رئاسة الدم في كافة ارجاء المحافظة 

Facebook Comments