قالت غرفة عمليات متابعة الصحفيين بنقابة الإعلام الإلكترونى في انتخابات رئاسة الدم: إنها تلقت بلاغا من أسرة الزميل عادل فرج البسيوني عضو نقابة الإعلام الإلكتروني وزميله الصحفي "إسلام هنداوي" بأنه تم احتجازهما ظهر أمس الثلاثاء بقسم العاشر من رمضان بعد اتهامها بالتصوير دون تصريح في محيط لجان العاشر من رمضان.

وجاء بالبلاغ أنهما تعرضا خلال احتجازهما ليلة أمس لحفلة تعذيب وضرب داخل القسم أمام زميلة صحفية تم احتجازها بالقسم لنفس السبب.

كما قامت قوات الأمن بمداهمة منزل الصحفي عادل فرج، واستولت على حاسبه الشخصي للفحص الأمني.

وبحسب غرفة عمليات الصحفيين فإن الزميلة الصحفية التي أفرج عنها فجر اليوم أكدت أن التعذيب للزميلين كان أمامها في أثناء التحقيق معهم بواسطة ثلاثة ضباط من الجيش والشرطة والأمن الوطني ما أدى إلى تدهور حالتهما الصحية.

من جانبها قالت نقابة الإعلام الإلكتروني إنها "أمام هذه الممارسات القمعية وغير المسئولة والتي نعتقد أنها لا ترضي أحدا نطالب أولا بالإفراج الفوري عن الزملاء المحتجزين، وبيان رسمي من وزارة الداخلية حول الحادثة".

Facebook Comments