الحرية والعدالة

كعادة اليساريين يلقون التهم جزافا بلا دليل أو بينة ويعلقون فشلهم دائما على غيرهم ويشعرون بالدونية  والهزيمة النفسية أمام الإسلاميين وخصوصا الإخوان.

يؤكد ذلك الاتهامات  التى افتراها سيد عبدالعال القيادى بحزيب التجمع اليسارى الذى لا يتجاوز عدد أعضائه ألف شخص  بطول البلاد وعرضها من أسوان حتى الإسكندرية ومن العريش حتى مطروح.

وتعليلا للفشل الذريع لمهزلة انتخابات الدم والتى باتت فضيحة يصعب على الانقلابيين سترها داخليا وخارجيا زعم عبدالعال أن السبب وراء عزوف الجماهير يعود إلى أن تنظيم الإخوان «الإرهابى» جمع بطاقات ملايين المواطنين مقابل 300 جنيه لكل بطاقة!

الحرية والعدالة من جانبها لا تفترى عليه كما افترى على الإخوان ولا تتهمه زورا وبهتانا كما فعل هو بل تأتى بالدليل الذي يوثق قوله واتهامته التى لا يملك دليلا واحدا عليها.

https://www.youtube.com/watch?v=q4BiEf3ZnKw

Facebook Comments