اقتحمت قوات داخلية الانقلاب مزرعة بقرية البستان وقامت بإطلاق النيران تجاه شابين من عمال المزرعة وقتلوا في الحال.

وقامت قوات الشرطة بعمل كردون أمني وتمشيط للمنطقة وسط تشديد الإجراءات الأمنية، بشكل تعذر معه الحصول على أى معلومات عن أسماء من تم اغتيالهم أو سبب الاغتيال.

فيما قالت مصادر إن شبابا (بلطجية) تعدوا على أرض للدولة منهم من يدعى "خالد الديري"، وتبادل الأمن معهم الرصاص الحي وقتل اثنين وتم القبض على الآخرين ولم يذكر أسماء عنهم حتى الآن.

وقال بيان للداخلية إن ضباط مباحث البحيرة، بالاشتراك مع ضباط الأمن الوطنى، بإشراف اللواء علاء الدين شوقى مساعد الوزير مدير أمن البحيرة، قاموا بمداهمة مزرعة بمنطقة البستان بالدلنجات، وزعمت أن المداهمة أسفرت عن "مصرع 2 من الإرهابيين خلال تبادل إطلاق النيران مع الشرطة" حسب زعم البيان.

ويأتي هذا بعد ساعات من اغتيال قوات الشرطة للشيخ والداعية "محمد عادل بلبولة" الذي قتلته داخلية الإنقلاب أمس بدم بارد.

وتضاف هذه الجريمة إلى سجل جرائم قوات الانقلاب، وجرائم من ينفذ أوامرهم، باغتيال حفظة القرآن الكريم من أبناء وعلماء الأزهر الشريف، وشباب مصر الشرفاء، وسط صمت داخلي من الساسة والحقوقيين، ووسط صمت دولي مريب.

Facebook Comments