كشف ممدوح الولي – نقيب الصحفيين السابق والخبير الاقتصادي – التضليل الذي تقوم به الصحف الموالية للانقلاب العسكري الدموي بشأن قرارات قائد الانقلاب العسكري الدموي برفع أسعار الوقود والكهرباء وهو ما أدي إلى زيادة أسعار السلع وحدوث غضب عارم بين المواطنين وصل لدخول بعض الفئات ومنها السائقين في إضرابات احتجاجاً على زيادة الأسعار .    وقال الولي – في تدوينه له عبر صفتحه على موقع "فيس بوك" :" لخبطة صحفية من العناوين الرئيسية لجريدة الأخبار اليوم الثلاثاء 8 يوليو : اليوم..صرف السلع التموينية بالنظام الجديد، بينما نشرت الجمهورية فى نفس اليوم على الصفحة السادسة: التحول من الدعم السلعى الى الدعم النقدى أخر صرف التموين.. حتى الآن لم يتقدم بقال تموينى واحد لصرف السلع البديلة.    وأضاف :" وفى مشهد معاكس بين الجريدتين، كتبت الجمهورية فى صفحتها الخامسة اليوم : هدوء فى مواقف الميكروباص والبنزين متوفر بالمحطات، بينما ورد بجريدة الأخبار فى صفحتها السادسة اليوم : خناقات يومية بين الركاب وسائقى الميكروباص بسبب الحكومة ، سائقوا التاكسى الأبيض : مفيش عداد إللى مش عاجبه ينزل" .    وأوضح أنه يلاحظ حرص صحف الانقلاب على إرجاع زيادة أسعار الوقود الى الحكومة، رغم أن زيادة أسعار الوقود والكهرباء قد ورد فى الجزء الاقتصادى من الرؤية ، التى اضطر رئيس الانقلاب لاعلانها قبيل مسرحية الانتخابات الرئاسية، وهكذا فالحكومة تنفذ رؤية وتعليمات رئيىس الانقلاب، حيث دافع عن رفع أسعار الوقود خلال لقائه برؤساء تحرير الصحف .  

Facebook Comments