قال حمدي إمام -رئيس شعبة إلحاق العمالة بالخارج باتحاد الغرف التجارية- إن الطلب على العمالة المصرية بالخارج تراجع بنسبة 40%. وأوضح أن هناك 1200 شركة مرخصة من وزارة القوى العاملة وجهات حكومية أخرى تعاني من عدم اتخاذ المواطن الخطوات السليمة عند البحث عن فرصة عمل بالخارج، ويسعى وراء الإعلانات الزائفة البراقة.

 

وأوضح "إمام" خلال لقاء لبرنامج "صباح الخير يا مصر" بالتليفزيون المصري اليوم الأربعاء أنه إذا لم يتم إيجاد حلول عاجلة لمشكلة تراجع الطلب على العمالة المصرية فستزيد، وخاصة أن هناك 5 مليون عامل مصري بالخارج يعتبرون ثروة مصر البشرية وعائد تحويلات المصريين بالخارج يمثل ما يزيد عن ثلث الدخل المصري 20 مليار دولار سنويا.

 

وأشار إلى أن انحسار الطلب على العمالة المصرية يؤكد أن ثلث الدخل المصري في خطر وتتطلب التحرك بخطوات سريعة، مؤكداً أن هناك كثيرا من الإعلانات الزائفة التي تعلن عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعلى الشاب الباحث عن فرصة عمل عليه أن يتوخى الحذر قبل التعاقد مع أي شركة ومعرفة ما إذا كانت مسجلة أم لا.

وتابع أن وزارة القوى العاملة تنافس شركات إلحاق العمالة بالخارج بدلاً من أن تتعاون معها وتفتح أسواق عمل جديدة للعمالة المصرية وهناك شركة إماراتية-هندية احتكرت سوق التأشيرات من 1200 شركة مما تسبب في أزمة وجعلت نصف الشركات المصرية مهددة بالإغلاق وتعريض من 60-80 ألف موظف للتشرد، مشيراً إلى أنه تم مخاطبة الجهات المسئولة مثل مجلس الوزراء والوزارات المختصة ولكن دون جدوى. 

Facebook Comments