*  الانقلاب حول الضبعة من مشروع نووي إلى شقق وبلاجات
لم يكن تسلم الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة رسميًا أرض منطقة الضبعة من وزارة الكهرباء والتي كان من المقرر إنشاء محطة نووية عليها، لبناء شقق وبلاجات بدلا منها إلا حلقة من مسلسل الهيمنة العسكرية على كل مقدرات الدولة والذي لم يتوقف عرضه منذ الانقلاب العسكري. حيث ضرب قائد الانقلاب وأعوانه من الانقلابيين عرض الحائط بكل ما تم إعداده من دراسات حول أهمية المشروع ودوره في القضاء على أزمة الطاقة التي يئن منها الشعب المصري، وبما كان سيحققه من أرباح اقتصادية كبرى للبلاد، وذلك كله بهدف تمكين العسكر وتوسيع نفوذهم على كل المناطق الحيوية بالدولة.

واقرأ أيضًا:
باحثة سياسية: الاستحواذ على أرض الضبعة أمر مثير للشكوك

Facebook Comments