قال د. السيد أبو الخير -أستاذ القانون الدولي-: ليس من الحصافة اعتبار قرار الإدارة الأمريكية برفض تصنيف جماعة الإخوان المسلمين بالجماعة الإرهابية بأنه يدعم موقف الجماعة، مؤكدًا أن هذا القرارهو أحد ألاعيب الإدارة الأمريكية -الصانع الأول للانقلاب- من أجل تدعيم الأكاذيب التي يروجها الانقلابيون وأعوانهم، ,بأن هناك تنسيقًا بين الولايات المتحدة الأمريكية والإخوان بهدف تشوية الجماعة.

وأضاف أبو الخير -في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة"- أن هذا القرار وضع كلغم في الشارع السياسي المصري، بهدف إلهاء الناس عن حقيقة الانقلاب وتبنيه لأهداف الثورة المضادة، التي تكشفت أمام الجميع بعد براءة المخلوع مبارك.

وتابع: هو لغم "فشنك" مثل القنابل التي يصنعها الانقلاب في شوارع وميادين مصر، كما أن هذا القرار يدل على أن الإخوان هم التيار الرئيسي والحقيقي والمحرك الأقوى للثورة، وهو ما تخشاه أمريكا نفسها.

Facebook Comments