تستأنف اليوم محكمة جنايات شمال القاهرة نظر جلسات محاكمة الرئيس الشرعي المنتخب د. محمد مرسي، و35 من قيادات جماعة الإخوان، في مقدمتهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في القضية الهزلية الملفقة "التخابر".

وكانت جلسة أمس أجلت لاستكمال الاستماع إلى مرافعة هيئة الدفاع عن المعتقلين في القضية، شهدت قيام المحامي منتصر الزيات -دفاع الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والدكتور سعد الكتاتني، والداعية الإسلامي صفوت حجازي- بمطالبة المحكمة ببراءتهم جميعا، والتحقيق في واقعة احتجاز الرئيس محمد مرسي وأسعد الشيخة وأيمن علي والسفير محمد رفاعي الطهطاوي في مكان احتجاز غير قانوني، والتمس من هيئة المحكمة الانتقال، أو ندب أحد أعضائها لمعاينة مكان الاحتجاز.

وأكد الزيات أن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب لمصر، قام بإخفاء أدلة إدانة الرئيس المخلوع حسني مبارك في قضية قتل المتظاهرين.

كما طلب المحامي محمد الدماطي، عضو هيئة الدفاع، وقف السير في الدعوى حتى يتم التحقيق في التسريبات التي علم بها العالم أجمع، التي تشكل جريمتي التزوير والاحتجاز في مكان غير مخصص لما نص عليه القانون، مضيفا: في حالة عدم الاستجابة لطلب وقف السير في الدعوى أن تندب المحكمة أحد أعضائها للتحقيق في تلك التسريبات.

ودفع الدماطي ببطلان تحقيقات النيابة العامة لعدم إعمالها بنص القانون وتعسفها في استعمال المادة 206 من قانون الإجراءات القانونية.

 

واقرأ أيضا:

الزيات بهزلية "التخابر": تسريبات شاهين والداخلية فضحت تزوير القضية

Facebook Comments