أدانت تنسيقية الإعلاميين والصحفيين مذبحة_الدفاع_الجوي‬ ونعت الصحفي "شريف الفقي" شهيد الصحافة الجديد.
 وأعربت التنسيقية في بيان وصل لـ" الحرية والعدالة" – اليوم- عن استنكارها لتلك المجزرة الجديدة التي راح ضحيتها العشرات من شباب رابطة "الوايت نايتس" وتؤكد أن أيادي الانقلاب ورجاله ليست بعيدة عن تلك المذبحة الدامية، خاصة أنها جاءت بعد أيام من ذكري مذبحة الاستاد الأولي –ستاد بورسعيد- حيث حلت ذكراها الثالثة في الأول من فبراير
وحملت التنسيقية الإعلام الرياضي الانقلابي مسئولية مقتل هؤلاء الشباب حيث محاولات شيطنة الالتراس بشكل عام والوايت نايتس بشكل خاص في الفترة الاخيرة نظرا لإسهام الراوابط الرياضية في العمل الثوري سواء أولتراس أهلاوي وباقي الروابط في ثورة 25 او الوايت نايتس ومعه التراس نهضاوي وغيره بعد الانقلاب العسكري ورفضه للمجازر التي قام بها الانقلاب ومطاردته للشباب في كافة الميادين والجامعات والملاعب
كما نعت "تنسيقية الصحفيين" الشهيد الحادي عشر من شهداء المسيرة الصحفية منذ الانقلاب العسكري وإلي الآن؛ حيث استشهد الصحفي "شريف الفقي" -بجريدة شعب مصر- وذلك أثناء تواجده في مكان الحادث لتغطية أحداث المباراة، الأمر الذي تتلقاه الجماعة الصحفية ببالغ الألم والحزن؛ فملاحقة الانقلاب لأصحاب الكلمة والرأي والتعبير جريمة مستمرة ولم تتوقف حيث ارتقي حتي الآن 11 صحفيا بخلاف المصابين من الزملاء فضلا عن ما يزيد عن 108 معتقلين بلا جريمة سوي ممارستهم لمهنتهم، الأمر الذي يرسم ملامح فترة دامية من عمر العمل الصحفي، بل وينذر بما هو أسوأ من هذا إن لم يتكاتف الجميع لكسر هذا الانقلاب الدموي الغاشم

.
وشددت التنسقية علي أن التسريبات الأخيرة التي أفصحت عن مدي الازدراء الذي يكنه قائد الانقلاب ومعاونيه للأشقاء العرب وللشعب المصري لابد وأن تكون قد أفاقت البعض ونبهته لما حيك بوعيه من تآمر، ومن ثم وجب أن ينضم الجميع للمسار الثوري حتي تحقيق كامل القصاص لكافة الشهداء والضحايا بلا تمييز بين أي منهم. رحم الله شهداء الوطن، ويسقط يسقط حكم العسكر
 

Facebook Comments