كشف العامل بشركة النيل للمفروشات محمد السيد الذى تم اتهامه هو وزميله إسلام رمضان فى قضية سب وقذف وتحريض العمال على وقف الانتاج من قبل المهندس محمد سعيد، مالك الشركة، على خلفية إنشائهما صفحة على موقع "فيس بوك" خاصة بعمال الشركة لكتابة مقترحاتهم وشركاتهم.
وقال العامل إن الأزمة بدأت مع انشائه صفحة يوميات النيل للمفروشات للتحدث عن زملائه والنعبير عن آرائهم فيما يحدث بالشركة ، إلا أن بعض العاملين بالإدارة بدءوا التحقيق مع كل من قام بالتعليق فى الصفحة .
ولفت العامل إلى ان مالك الشركة حرر محضرا ضده ، وتم القبض عليه هو وزميله يوم 2/7/2014 الساعة الثانية صباحا ، رغم ان العاملين لم يسجلا دخولهما على الصفحة منذ تاريخ 19 مايو ، وهو ما اثبتته مباحث الاتصالات.
وروى تفاصيل القبض عليه باقتحام رجال المباحث منزله، وكان عددهم 13 فرد مسلحين وقاموا بتفتيش المنزل وألقوا القبض عليه وأخذوا جهاز الكمبيوتر و2موبايل وراوتر وتوجهوا إلى قسم المنتزه.
وقال العامل إنه تم تعذيبه داخل القسم لمدة 4 ساعات متواصلة. كاشفا عن مجاملة ضابط المباحث لمالك الشركة حيث قال الضابط أمام العامل :" احنا جبناه يا سعيد بيه ولقينا على جهازة صور خاصة بالجيش".
وأضاف العامل أنه تم نقله إلى النيابة، وهناك أخبر وكيل النيابة بما حدث له من تعذيب وإهانات فرفض إثبات ذلك فى التحقيقات وادعى انة لا توجد إصابات سطحية فى الجسم، كما رفض عرضه على مجلس طبى ، وأمر بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق ثم بعد ذلك تم عرضه على المحكمة وحكم القاضى بكفالة 1000 جنيه فى المحكمة الاقتصادية فى الدخيلة.
ولفت العامل إلى أنه تم تهديده هو وزميله بالفصل من الشركة والكلية وأنه لم يوقع على الاستقالة سوف يلفقون له قضية سرقة لاب توب خاص بأحد الإداريين والإبلاغ عنه، ثم قاموا بفصله وزميله قبل أن تصدر المحكمة قرارها.
 

Facebook Comments