أعرب أهالي بنى سويف عن استيائهم من تفاقم أزمة انقطاع المياه والكهرباء لليوم الثالث على التوالي، فضلا عن غلاء الأسعار بشكل غير مسبوق.

واشتكى تجار وحرفيون من كساد تجارتهم وفساد سلعهم بسبب استمرار انقطاع الكهرباء والمياه بينما أرجع بعضهم قلة الطلب على الشراء من قبل المستهلكين إلى غلاء الأسعار وثبات الدخول.

وأكد الأهالي أن الوضع الراهن يقود البلاد لا محالة إلى ثورة جديدة بعد فشل الحكومة الانقلابية في إدارة شئون البلاد.

كانت محافظة بني سويف قد شهدت استمرار أزمة انقطاع الكهرباء لليوم الثالث على التوالي بينما أعلن الدكتور مصطفى أبو زيد، رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء بوزارة الرى، توقف معظم محطات رفع المياه ببني سويف بدءاً من يوم أول أمس الجمعة، نتيجة انخفاض الجهد الكهربائى وهو ما لا يسمح باعادة تشغيلها حالياً.

Facebook Comments