استمع فريق من قطاع التفتيش والرقابة التابع لمكتب وزير الداخلية بحكومة الانقلاب لأقوال الشهود من المجندين حول ملابسات مقتل المجند أحمد حسين خليل داخل معسكر الأمن المركزى بشمال سيناء عقب الاعتداء عليه من ضابط برتبة نقيب.

 

وأكد مجندون خلال التحقيق، بحسب الجزيرة مباشر مصر، أن زميلهم طلب إعفاءه من الخدمة بسبب تعرضه لحالة إعياء إلا أن الضابط الذي يشغل رئيس قسم التدريب بالمعسكر رفض وانهال عليه ضربا وركلا وأكدوا أن الضابط ظل يضرب المجند حتى سقط على الأرض مغشيا عليه ولم يتوقف الضابط واستمر فى ضربه بعصا غليظة.

 

وكشف الجنود أنهم طليوا سيارة الإسعاف لنقل المجند إلى أقرب مستشفى اعتقادا أنه ما زال على قيد الحياة وبمجرد وصول الإسعاف فارق المجند الحياة وتم نقل جثمانه لمستشفى العريش العسكرى .

كانت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب أعلنت أن المجند توفى بسبب إعياء شديد خلال التدريب وأنه توفى أثناء إسعافه، على حد قول الوزارة.

 

Facebook Comments