تواصل القوى السياسية في اليمن، اليوم الثلاثاء، مشاوراتها لليوم الثاني، لبحث سبل الخروج بحل للأزمة الراهنة.‏

قال عبد العزيز جباري -ممثل حزب "العدالة والبناء"، المشارك في المفاوضات في تصريحات صحفية-: إن مختلف المكونات السياسية اليمنية ‏باستثناء حزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ستواصل في وقت لاحق من اليوم في أحد فنادق صنعاء عقد المشاروات برعاية المبعوث ‏الأممي جمال بن عمر للخروج بحل للأزمة.

وأضاف: الحوار دار في أجواء بنَاءة تخللها روح وطنية عالية واحترام متبادل، رغم احتدام النقاش في بداية الجلسة، وهذا أمر طبيعي في ‏مشاورات من هذا النوع.‏

استأنفت أمس الأطراف السياسة اليمنية حوارها بعد أيام من إعلان جماعة الحوثي لما أسمته الإعلان الدستوري لإدارة شئون البلاد.‏

كانت تقارير إعلامية قد تحدثت أن المكونات السياسية المشاركة في الحوار قد توصلت مساء أمس إلى اتفاق مبدئي بعودة البرلمان وتشكيل ‏مجلس رئاسي من 7 أشخاص، وهو ما نفته جماعة الحوثي على لسان مسئولين بها.

وانسحب عبد الله نعمان، الأمين العام للحزب الناصري، من المشاورات، بعد تهديد وجهه ممثل جماعة الحوثي، مهدي المشاط، لرافضي ‏إعلان الجماعة الدستوري، حسب مصدر سياسي.‏ 

Facebook Comments