كشفت وكالة أنباء رويترز أن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، بدأ يفقد شعبيته، مشيرة إلى نشر صحف مصرية "ما لم يكن متصورا نشره".
وقالت الوكالة، في تقرير نشرته اليوم بعنوان "السيسي يواجه انتقادات إعلامية بعد أن كان فوق النقد" ، لافتة إلى أن المصريين ينتظرون الوفاء بوعود كثيرة تتراوح بين نظام تعليمي أكفأ ورعاية صحية أفضل في أكثر الدول العربية سكانا حيث يرزح كثير من الناس تحت نير الفقر.

وأشار التقرير إلى أن صحيفة الوطن التي وصفتها "رويترز" بأنها "موالية لحكومة الانقلاب" نشرت ملفًّا خاصا بعنوان "7 أقوى من الإصلاح"- بعدما كانت نشرته بعنوان "7 أقوى من السيسي وصادرته جهة سيادية – مؤكدة أنها تحديات تقف في طريق خطط السيسي، وأكدت الصحيفة أن الجيش والنخبة السياسية لا يزالان يهيمنان على مصر، وحددت الأشياء التي تقاوم خطط السيسي من بينها الفساد والمحاباة، وانتقدت ما قالت إنه انتهاكات ترتكبها قوات الشرطة.

كما نشرت صحيفة البورصة وهي صحيفة اقتصادية مقالا اليوم عنوانه "لماذا تسير حكومة الانقلاب بسرعة السلحفاة؟" وقالت: إن على رئيس الوزراء الانقلابى أن يبذل المزيد من الجهد لتحقيق نتائج، وفق ما ذكره تقرير رويترز.
فيما نشرت صحيفة "المصريون" مقالا عنوانه "مصر تحتاج إلى انتخابات رئاسية مبكرة".. وجاء في المقال الذي كتبه جمال سلطان "السيسي لم يغير من الحال شيئا بل فاقم الأمور وباعد بين مصر وبين الاستقرار ووضع الوطن كله على حافة الخطر".

وقالت سارة محمود (35 عاما) وتعمل صيدلانية في القاهرة "إصلاحات إيه؟ الشيء الوحيد الذي أراه هو زيادة أسعار الوقود."
ويرى البعض أن الانتقادات للسيسي في وسائل الإعلام مصممة عمدا لإيجاد انطباع زائف بأن هناك حرية تعبير في دولة تقول منظمات حقوقية إنها تسحق المعارضة الحقيقية.
وقال مواطن من محافظة المنيا جنوبي القاهرة رفض نشر اسمه "الهجوم على السيسي ما هو إلا مسرحية أمنية يقوم بها الإعلاميون"، وأضاف: "ليس من المعقول أن ينقلب فجأة كل الإعلاميين على السيسي".

Facebook Comments