حاصر العشرات من أهالى الإسماعيلية وزير تموين الانقلاب خالد حنفي عقب افتتاحه منفذ السلع الغذائية بنطاق حى ثان بالمحافظة، ووجهوا له شكاوى حول أزمات نقص التموين وأسطوانات البوتاجاز وسوء حالة رغيف الخبز .
واشتكى أحد المواطنين من أزمة أسطوانات البوتاجاز، واتهم مسئولي مستودعات البوتاجاز ببيع الأسطوانات لتجار التروسيكل لبيعها بالسوق السوداء بأزيد من سعرها، قائلا: "روحى بتطلع عشان أخد أنبوبة وبجيبها بالعافية بعد ما لف عليها شهرين ثلاثة"، وتابع أن الأسطوانات تبيعها سيارة المستودع بـ15 جنيها، إلا أننا لا نجدها، فنضطر للشراء من السوق السوداء بـ30 و35 جنيه.

وأشار إلى أنه يقطن بمنطقة حى السلام ويعانى من أجل الحصول على الخبز وصرف التموين، فضلاً عن سوء جودة الخبز، "العيش كله رمل وميتاكلش"، واتهم موظفي التموين بعدم القيام بدورهم وعدم الاهتمام بجودة الخبز وفي كل الحالات يصرفون مرتباتهم.
وقالت إحدى المواطنات: "لا بنعرف ناخد أنبوبة ولا نجيب التموين نروح يقول ما فيش زيت واحنا 6 أفراد على البطاقة .. والعيش ما يتكلش"، وتابعت أن جودة الخبز سيئة للغاية بمدينة المستقبل ونضطر إلى الذهاب إلى مدينة الإسماعيلية ودفع أجرة 3 جنيه من أجل شراء خبز بـ2 جنيه فقط.

وأشارت مواطنة أخرى إلى أنهم يعانون بمدينة المستقبل من عدم توفر الخبز، مؤكدة أن الخبز ينفذ من جميع المخابز من الساعة السابعة صباحا، ولا نجد رغيف خبز داخل المدينة بالكامل، ونضطر إلى الذهاب إلى مدينة الإسماعيلية من أجل شراء خبز، وحول أزمة اسطوانات البوتاجاز قالت "الأنابيب بندوخ عليها وما بنلاقيهاش وبنشتريها ب30، و35 جنيها".
 

Facebook Comments