الحرية والعدالة: 

وصفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إنشاء لجنة خاصة تابعة للجنة الشئون الخارجية والدفاع بالكنيست الإسرائيلي  للتحقيق في فشل العدوان الإسرائيل الأخير على غزة بـ "الخدعة الكبيرة" مشيرة إلى أن المشرعين الإسرائيليين يواجهون "مهزلة" في التحقيق الداخلي حول الحرب على غزة. 


وكشف " جوناثان ليز" محلل "هآرتس" بمقاله اليوم أن هذه اللجنة انشأت خصيصا من أجل  مساعدة المسئولين والوزراء المسئولين عن العدوان الصهيوني على غزة لتجنب اتخاذ أي خطوات ضدهم لفشلهم في تحقيق أي أهداف لإسرائيل من هذه الحرب موضحا فشل الحرب في تدمير الأنفاق، وإهمال الجبهة الداخلية، والفشل في منع الهجمات الصاروخية على إسرائيل. 


وتابع " ليز " أن رؤساء اللجان الفرعية بلجنة الشئون الخارجية والدفاع بالكنيست هم المسئولون عن التحقيق في الحرب الأخيرة على غزة ومع ذلك فإن هؤلاء يعملون لصالح الجيش الإسرائيلي والمسئولين الحكوميين. 


ووصف نيتسان هورويتز  -عضو الكنيست – عمل اللجنة الفرعية التي تحقق في الحرب على الغزة بـ "التعامل السياسي المشبوه والمهزلة" مضيفا أن الفصائل المعارضة ليست ممثلة في هذه اللجنة. 

Facebook Comments