كشفت تحقيقات نيابة قصر النيل، في قضية مقتل الناشطة السياسية شيماء الصّباغ، مفاجأة مدوية حيث تبين لدى خبراء الاتصالات أن الكاميرا ‏التي توجد أعلى مكتب "‏air France‏" كانت معطلة بفعل فاعل من الساعة 10 صباحا حتى 10 مساءً يوم الحادث.

وكشف تقرير الاتصالات، أن الكاميرا كانت تعمل بكامل طاقتها قبل وبعد يوم الحادث، وأن تعطيلها في يوم الحادث كان بفعل فاعل.‏

 

يذكر أن شيماء الصباغ عضو حزب التحالف الاشتراكي، قُتلت برصاص مليشيات الانقلاب، ‏ في مسيرة يوم 24 يناير الماضي لتأبين شهداء ثورة ‏يناير، بعد وقفة بميدان طلعت حرب.‎‏

Facebook Comments