قال الدكتور السيد أبو الخير -الخبير في العلاقات الدولية-: إن سلطات الانقلاب العسكري تسارع من أجل الحكم على الرئيس محمد مرسي حكما جنائيا حتى يتم إعلان خلو منصب رئيس الجمهورية بدعوى أن الرئيس أصبح فاقدا لحقوقه السياسية بالحكم عليه في جناية.

 

وأضاف عبر صفحته على فيس بوك اليوم: لا يزال منصب رئيس الجمهورية مشغولا بالرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي, وحتى الآن لم يعلن أنه شاغر، ولم تستطع سلطة الانقلاب أن تعلن خلو منصب رئيس الجمهورية لأنه لا يجوز أن يعزل وزير رئيس جمهورية, لذلك فهم يستعجلون الحكم على الرئيس الشرعي بعقوبة جنائية.

 

واستطرد "أبو الخير": "هذا هو السبب في استعجال محاكمة الرئيس الدكتور محمد مرسى، ولكن فاتهم أنه لم يعترف بالانقلاب سوى الدول الأربع الممولة له ماديا, أما باقي دول المجتمع الدولي لم تعترف حتى الآن بالانقلاب, لذلك لن تعترف بالأحكام التي تصدر عنه لأن ما بني على الباطل فهو باطل".

وأكد أن الانقلاب منعدم فكل شيء يصدر عنه يعتبر منعدمًا، موضحا أن القضاء في مصر فقد مصداقيته أمام العالم لمخالفة أحكامه لأبسط أبجديات حقوق وضمانات الدفاع والعدالة سواء في القانون الوطني أم في القانون الدولي.

Facebook Comments