كتب- حسن الإسكندراني:

 

تعُد قرية "كتامة" والتي تبعد عن مدينة طنطا بـ17 كيلو، إحدى القلاع التي أغلقت وهوت بسبب ارتفاع أسعار الخامات وعدم قدرة المشترى على تحمل تكاليف الأثاث؛ ما أدى لإغلاق العديد من الورش وسط صمت تام من مسئولي الانقلاب، لتواصل مسلسل الانهيار الاقتصادي منذ الانقلاب العسكري.

 

وتحولت القلعة التي تخصصت في صناعة الأثاث بالغربية، اليوم، إلى مكان مهجور تسبب في تشريد الآلاف من الصنايعية والفنيين الذين يعملون في مجال الأثاث والموبيليات وعمال التنجيد والاستورجي وتجار الأخشاب وورش النجارة والأويمجية.

 

وأكد أصحاب الورش والمصانع في تصريحات صحفية، اليوم، إن لوح الأبلكاش من 12 جنيهًا يصل إلى 70 جنيهًا، دى حكومة فاشلة.. احنا مش عارفين نشتغل.. إن غلاء الأسعار هو الدافع لإغلاق الورش في هذه القرية والتي تبلغ مئات الورش قرر أصحابها تصفية أحوالهم، خاصة في ارتفاع الدولار وعزوف المواطنين عن الشراء.

Facebook Comments