كتب أحمد علي:

اعتقلت مليشيات الانقلاب بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم 3 من أبناء مدينة أولاد صقر بينهم محام بعد حملة مداهمات شنتها على البيوت، استمرارا لحملات الاعتقال التعسفى لإرهاب الأهالى والحد من الحراك الرافض للظلم والفقر المتصاعد والمناهض للانقلاب العسكرى وجرائمه.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، إن قوات أمن الانقلاب داهمت العديد من بيوت الأهالى بمدينة أولاد صقر والقرى التابعة لها، واعتقلت كلا من السيد خطاب فؤاد المحامى وعبدالمعطى كمال الموظف بالضرائب العقارية ومحمد جمعة عبادى محفظ قران من قرية المقطم، واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة حتى الآن.

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية تصاعد جرائم سلطات الانقلاب بحق الأحرار بمدن ومراكز المحافظة مع استمرار جريمة الإخفاء القسرى لما يزيد عن 25 من شباب المحافظة بينهم 7 من ههيا و6 من أبوكبير و6 من الزقازيق و6 من بلبيس، وشاب من الابراهيمية وطبيب من القنايات، فضلا عن تصاعد اعداد المعتقلين بشكل تعسفى دون سند من القانون.
 
وناشدت الرابطة منظمات حقوق الإنسان باتخاذ جميع الإجراءات التى من شأنها المساهمه فى رفع الظلم الواقع على أبناء المحافظة وملاحقة كل المتورطين فى هذه الجرائم على جميع الاصعدة وأكدت على تواصل تضامنها ومساندتها لجميع المعتقلين وأسرهم حتى عودة جميع الحقوق وإطلاق الحريات والإفراج عن جميع المعتقلين ووقف الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

وتخفى سلطات الانقلاب الدكتور محمد حبيشي -أمين التثقيف بحزب الحرية والعدالة بالشرقية- لليوم الثاني علي التوالي بعد أن اقتحمت شقتة بالقاهرة صباح أمس واقتادته إلى جهة غير معلومة  حتى الآن، استمرار لجرائمها ضد الإنسانية التى لا تسقط بالتقادم.

وحملت أسرة حبيشى سلطات الانقلاب ممثلة فى وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن القاهرة ومدير أمن الشرقية ورئيس جهاز الأمن الوطنى المسئولية عن سلامته، خاصة فى ظل معاناته من عدة أمراض وهو ما يخشى علا سلامته.

وناشدت منظمات حقوق الإنسان باتخاذ الإجراءات التى من شأنها توثيق الجريمة والضغط للكشف عن مكان احتجازه وسرعة الإفراج عنه، ورفع الظلم الواقع عليه وملاحقة كل المتورطين فى الجريمة على جميع الأصعدة.

Facebook Comments