أفاد مصدر قانونى أن مليشيات الانقلاب اعتقلت من مركز ههيا باعتقال الدكتور إبراهيم حسينى الصباح، من داخل عيادته الخاصة بميدان المحطة بههيا مساء أمس الاربعاء واقتادته لجهة غير معلومة دون ذكر الاسباب

ولا تزال قوات الأمن تُخفي قسراً “جمال محجوب محمد السيد” 50 سنة، محامٍ، مقيم بمركز أبوحماد بالشرقية، لليوم السابع على التوالي، منذ اعتقاله يوم الخميس 3 مايو، من منزله بالتل الكبير، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.
ووثّقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات جريمة الإخفاء القسرى بحق المحامى جمال محجوب محمد السيد” 50 سنة، محامٍ، مقيم بمركز أبوحماد بالشرقية ضمن جرائم الاخفاء القسرى المتصاعدة بحق أبناء محافظة الشرقية والمختفى قسريا منهم حتى الان 22 أغلبهم من شريحة الشباب وطلاب الجامعة لمدد متفاوتة.

وقالت التنسيقية عبر صفحتها على فيس بوك اليوم أن مليشيات الانقلاب اعتقلت المحامى جمال محجوب محمد السيد يوم 3 مايو الجارى من منزله بالتل الكبير، واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

فيما استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية رفْض عصابة العسكر الكشف عن مصير 22 من أبناء المحافظة منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة رغم البلاغات والتلغرافات المحررة من قبل ذويهم للجهات المعنية، دون أى تعاطٍ معها، وهو ما يصنف من قبل الحقوقيين بأنه جريمة ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

Facebook Comments