في واقعة تكشف انفجار مزارعى مصر، زار وفد إعلامى من دول النيل (مصر والسودان وإثيوبيا وجنوب السودان)، الفيوم ،اليوم الخميس، للتعرف على حقيقة مشاكل المياه التى تعانى منها المحافظة.

وجاءت الزيارة للمزراعين كاشفة لما آل إليهم من معاناة المزارعين وحزنهم الشديد من بوار أراضيهم الزراعية نتيجة نقص المياه بالمحافظة،حيث قاطع “خ.ع”، أحد المزارعين، الوفد، قائلا: “لا نزرع أراضينا إلا ثلث مساحة الأرض التى نملكها بالقمح، الذى تراجعت إنتاجيته إلى الربع بسبب النقص الشديد للمياه المخلوطة أيضا بمياه الصرف الزراعى والصحى”!

وأضاف، فى تصريحات صحفية، نقص المياه سيقضى على آمالنا الباقية فى الحياة، ولا نعرف ماذا ستفعل وقتها؟ فنحن الآن فى وضع سئ بشكل كبير”.
من جانبهم، أشار بعض الإعلاميين المشاركين إلى أنهم فوجئوا عندما اكتشفوا حجم بوار الأراضى الزراعية نتيجة نقص المياه بسبب الزيادة السكانية وتزايد الاحتياجات، متسائلين: “كيف تحل مصر هذه الأزمة؟”.

فى الشأن نفسه، خرج المهندس علاء عبد السلام، وكيل رى الانقلاب بالمحافظة، ليتحدث أنه يتم حاليًا استخدام أصناف محاصيل زراعية غير شرهة للمياه توفر حوالى 15% من استهلاك المياه الحالى، مشيراً أن مصر تعانى من فقر مائى شديد.
تبعه المهندس محمد مختار، مدير عام تطوير الرى بالفيوم، الذى تحدث قائلا: إن مصر اضطرت إلى خفض مساحات الأرز المنزرعة بالمحافظات 300 ألف فدان لتصل المساحة المنزرعة إلى 700 ألف فدان هذا العام.
وأضاف مختار فى تصريح صحفى، إننا نضطر إلى إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى لأكثر من 3 مرات لتوفير مياه الرى للمزارعين مع الأخذ فى الاعتبار التأكد من قابليتها للخلط مع مياه النيل دون تلوث.

فى سياق ذي صلة، سخر رواد التواصل من الزيارة التى اعتبروها “تمثيلية” لتهدئة مزارعى مصر، حيث قال أحمد المحمدى: “المفروض ان دول هيصعب عليهم الناس فيقولو لا يا سودان لا يا اثيوبيا احنا نذود حصتهم شويه علشان خراب البيوت اللي عندهم ..فوقو يا حكومه اللي اتعمل مش هيتعدل غير علي جثث ناس هتضحي”.
أما أحمد حمدان فكتب: “ما تطلعوا طلعة جريئة كده بالأسلحة اللي شغالين تشتروها وتفجروه ودخلونا في تحكيم دولي وقرف مش هتفرق وابعتولهم كهرباء طالما بتقولوا عندنا احتياطي من دم المواطن ، هيجري حاجة ؟ والنعمة ما هيجري حاجة”.
تبعه محمد عبد الصمد فعلق قائلا: الموضوع” شو “فقط، الحكاية إنهم بيعملوا حاجة كده زى” التمثيلية” آل صعبانين عليهم الفلاحين. بينما علقت مارى يوسف رزق: تضيع وقت وتشتيت انتباه لحد الموضوع ما ينتهى.

Facebook Comments