كشف الدكتور سمير صديق، رئيس شعبة الدواء والصيادلة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن أسعار الدواء شهدت زيادة مفجعة بلغت200%.
وقال "صديق" إن ارتفاع أسعار الدواء جاء بعد زيادة سعر الدولار، وهو ما انعكس على أسعار الدواء، خاصة المستورد، وهو ما قد يؤثر على حياة المواطن المصري البسيط.
ونوَّه إلى اتجاه بعض شركات الدواء لاحتكار السوق، واصفًا إياها بالكارثة الحقيقية التي تهدد سوق الدواء إذا ما استمرت تلك الشركات في فرض سيطرتها على السوق والتحكم في إنتاج الدواء، بما يحقق مصالحها الخاصة فقط.
وكشف صديق عن نماذج من الارتفاعات المفجعة، مثل أسعار عقَّارات الغدد لتصل إلى 18 جنيهًا بدلاً من 7 جنيهات، وحقن الهرمونات إلى 70 جنيهًا بدلاً من 33 جنيهًا، كما ارتفعت أسعار بعض الدهانات الخاصة بعلاج أمراض الحساسية ليصل سعر أنبوب "هايبانتين" إلى 18 جنيهًا بدلاً من 12، فضلًا عن البيتاديرم الذى ارتفع جنيهًا ليصل إلى 3 جنيهات بدلاً من جنيهين.
 

Facebook Comments