تنشر بوابة الحرية والعدالة عددًا من أبرز الموضوعات التي نشرت خلال الفترة المسائية ومنها، تقرير لوكالة “CNN” يفضح إساءة استخدام سلطات الانقلاب الحبس الانفرادي بحق المعتقلين في السجون، وتقرير لصحيفة “الجارديان” يفضح استيلاء عبدالفتاح السيسي على أموال المصريين لبناء العاصمة الإدارية الجديدة .

“سي إن إن” : السيسي يسحق الإنسانية في مصر

سلط موقع قناة “سي إن إن” الضوء على التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية (أمنيستي)، والذي اتهمت فيه سلطات الانقلاب بإساءة استخدام الحبس الانفرادي، معتبرة أنه أحدث وسائل التعذيب في السجون المصرية، وذلك في تقرير لها بعنوان “سحق الإنسانية : إساءة استخدام الحبس الانفرادي في السجون المصرية”.

“سي إن إن” : السيسي يسحق الإنسانية في مصر

“الجارديان” تكشف كيف يبني السيسي عاصمته الجديدة؟

في رحلة البحث عن رغيف العيش، وفي ظل مشكلات الغلابة التي تزيد يوما بعد يوم، وفي ظل حالة التيه التي يعيشها أغلب المصريين نظرا لضبابية المستقبل المنتظر، يجد بناة الفساد سبيلهم، لهدم حياة المصريين من أجل بناء قصورهم ومنتجعاتهم.

“الجارديان” تكشف كيف يبني السيسي عاصمته الجديدة؟

إدراج 169 مواطنا على قائمة ما يسمى بالكيانات الإرهابية

نشرت اليوم الخميس جريدة الوقائع المصرية قرار رقم 3 لسنة 2018، الصادر من محكمة جنايات القاهرة بإدراج أسماء 169 شخصا على قائمة ما يسمى الكيانات الإرهابية.

إدراج 169 مواطنا على قائمة ما يسمى بالكيانات الإرهابية

حرب “القمح من أجل الفراولة” وبزنس العسكر!

كالعادة .. تواصل حكومة الانقلاب العسكري نهب وانتهاك حقوق الفلاحين والمزارعين لصالح بزنس العسكر وكبار رجال الأعمال المتعاونين معهم ، وكانت اللقطة الأخيرة في هذا الشأن التسعير الإجباري للقمح، وهو السلعة الاستراتيجية الأبرز التي تكبد الحكومة مليارات الدولارات في استيرادها من الخارج، وهو المحصول الذي كابد الفلاح المصاعب وصولاً للحصاد، فما بين أسعار أسمدة مرتفعة وتقاوي مرتفعة الأثمان ، ووقود يزيد خلال الموسم الزراعي لمرتين ، ما يرفع تكاليف الإنتاج ، بجانب أزمات المياه التي تؤرق الفلاحين طوال الموسم ، لري محصولهم .

حرب “القمح من أجل الفراولة” وبزنس العسكر!

لماذا يُسرِّب العسكر فيديوهات صادمة تدينهم في سيناء ؟!

“ده واد تكفيري”، جملة وردت على لسان الضابط في الجيش المصري الذي قام بإطلاق النار على طفل سيناوي لم يتخطى عامه الخامس عشر، في محاولة منه لتبرير عملية الإعدام الوحشية، إلا أن ردود النشطاء على صفحته بـ”فيس بوك” والهجوم عليه اضطره إلى حذف البوست ثم حذف حسابه كله من على موقع التواصل الاجتماعي، خوفا من تعرف الشعب عليه، فيما تساءل مراقبون وسياسيون : من وراء تسريب فيديو قتل الطفل ؟

لماذا يُسرِّب العسكر فيديوهات صادمة تدينهم في سيناء ؟!

Facebook Comments