قالت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إن 90% من سكان قطاع غزة وخاصة بين فئة الشباب والخريجين يعيشون تحت خط الفقر.
وذكرت اللجنة الشعبية أن القطاع المحاصر إسرائيليا منذ عام 2006 يسجل في هذه الأوقات أعلى نسبة فقر وذلك بمناسبة اليوم العالمي للفقر في السابع عشر من شهر أكتوبر الجاري.
وأرجعت اللجنة، هذه النسبة المرتفعة إلى تصاعد نسبة البطالة بشكل حاد بعد العدوان الإسرائيلي الذي استمر 51 يومًا والذي خلف مئات المصانع والمؤسسات المدمرة وتعطل العاملين فيها.
وفي نفس السياق، شددت على تصاعد نسبة البطالة بشكل كبير تجاوزت الـ 65% في حين وصل معدل دخل الفرد اليومي نحو 1 دولار ( خط الفقر المتعارف عليه عالميا دولار واحد في اليوم للفرد).
ودعت اللجنة الشعبية المجتمع الدولي إلى ضرورة العمل السريع لرفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وفتح المعابر كافة تفاديا لمزيد من الأزمات الإنسانية الخطيرة.
وبينت أن إنهاء الحصار وفتح المعابر والسماح بدخول مواد البناء والمواد الخام يعني تشغيل المصانع والورش والفنين والعمال وخفض نسبة البطالة بصورة كبيرة وما يترتب على ذلك من تحسن الوضع المعيشي لمئات العائلات والتقليل من نسب الفقر.

Facebook Comments