قال الدكتور خالد سعيد، المتحدث الرسمي باسم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، إن التحالف قدم أفضل ما يمكن، فى ظل ما وصفه بالقبضة الأمنية القمعية، لأن هناك حدودًا للمواجهة بين الأنظمة والشعوب، مضيفًا: "ليس أمام قوى الشعب إلا هذه الصورة الحالية، فاللجوء لأساليب أخرى مثل الاعتصام أو قطع الطرق يقابل بالقتل والعنف، ولذلك فأي حراك واعي يكتفي بمثل هذه الصورة".

وأشار سعيد – فى تصريحات صحفية يوم السبت، إلى أنهم طوروا الإستراتيجية الخاصة بهم لتعتمد على سياسة طويلة النفس، وهو ما انعكس على شكل المسيرات والفعاليات الاحتجاجية، لكي يقللوا من أعداد الضحايا، مؤكدًا أنهم ليس أمامهم بديل عن السلمية مؤكدًا أن النظام يحرص أن يجرهم للعنف لكي يبرر عنفه، ولكي يقول إنه يحارب الإرهاب.

ورفض "سعيد" وصف البعض للتحالف بأنه في حالة تخبط وارتباك، قائلا: "لم أرَ التحالف أرسخ أقداماً ولا أكثر ثباتاً مثل هذه الأيام منذ أيام رابعة، فالتحالف أصدق وعوداً وأقوى موقفاً، لكن المبتزين والحائرين والخائفين والمهتزين هم الذين يرمون التحالف بما فيهم".

وهاجم "سعيد" المجلس العسكري، قائلاً: "هو من قاد الثورة المضادة ضد الشعب والثورة، وأخرج جميع رموز المخلوع مبارك من السجون في حين أن من شاركوا في الثورة أصبحوا الآن في السجون والمعتقلات أو في القبور أو مطاردين أو هاربين، إلا أن الشعب سينتصر عليه.

Facebook Comments