حالة من الغضب أو الحيرة أو الارتباك أو الحزن أو الثورة، قل ماشئت خلال نظرك على تعليقات المصريين خلال الاثنتي عشرة ساعة الماضية، للتعليق على رفع أسعار تذاكر المترو من جنيهين لسبعة جنيهات.

إلا أن حكومة الانقلاب لم تعبأ بأوجاع الغلابة ولا صرخاتهم نظرًا لارتفاع الأسعار، وقامت بتوجيه قصمة ظهر جديدة خلال شهر رمضان من خلال مفاجأة الغلابة برفع سعر تذكرة المترو لسبعة جنيهات رحلة كاملة، وخمسة جنيهات 18 محطة وثلاثة جنيهات تسع محطات.

وعلق وزير النقل في نظام الانقلاب على الزيادة باستخفاف قائلا : “اتخذت قرار رفع أسعار التذاكر وضميري مرتاح” منوهًا أن قرار رفع الأسعار جاء متأخرا حيث كان يجب اتخاذه من زمن، وذلك لأن الخسائر المتراكمة على مترو الأنفاق وصلت إلى 618 مليار جنيه.

وتوالت التعليقات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وجاء أغلبها بشكل غاضب، حيث علق ناشط يدعى ناصر قائلا: “السيسي بيطلع عقده ع المصريين وحرمانه ونقصه أيام ما كان ظابط على أد حاله في الجيش ومكانش في تلاجته غير الميه الساقعة”.

وأضاف: “عايزهم يعيشوا حياة الحرمان والعوز وقلة الحيلة لحد ما مبيقاش في تلاجتهم غير الميه واحتمال كمان ما يلاقوش يدفعو حق الكهربا اللي هتشغل التلاجة كمان”.

فيما قالت الصحفية أمل أيوب : “- من اليوم .. وقبل أسبوع من شهر رمضان .. 250 % الزيادة الثانية خلال عام فى تذكرة المترو”.

وقال محمد أحمد حماد : ” انتشار الأمن فى المحطات خوفا من غضب المواطنين .. كان سعر التذكرة فى بداية تشغيل المترو 10 قروش “.

فيما علق عاصم عبد الفتاح : “في ظل تلك الظروف العصيبة و المصلحة المهرية اقترح علي اعضاء مجلس النواب مناقشة قانون الغاء يوم الخميس والله الموفق و المستعان”.

وقال محمد بسيوني : “حكومة تدعم الارهاب
في ايام قليلة زادت اسعار السلع اليومية 30 الي 60%
– زادت اسعار الخدمات والادوية في المستشفيات الحكومية والخاصة 40 الي 90%
– زادت اسعار المترو 60 الي 150%
وانخفضت قيمة الجنيه 90%
– زادت معاشات الرؤساء والوزراء والنواب وغيرهم 0 1200%
– رفضت الحكومة تنفيذ حكم قضائى نهائى بزيادة المعاشات بضم الخمس علاوات حوالي 30%
– وترفض صرف مكافأت نهاية الخدمة للموظفين طوال عامين
– وتعلن الحكومة عن بناء قصور وفيلات ومنتجعات لزوم الفرفشات
والبطالة تخنق الشباب والكبار
– وتقام الاحتفالات بهزيمة جيش مصر وجيوش العرب في ميدان التحرير !!!!
وابطالنا في الجيش والشرطة بيدفعوا الدم فداء لوطن حكومته تخرب كل شئ وتدعم الارهاب بكافة السبل العلنية والسرية
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
اللهم انصرنا بما كذبون
والله غالب”.

فيما علقت إيمان عامر :” تذاكر المترو زادت وبكرة البنزين يزيد والتاكسي واوبر يزودوا الأجرة ومافيش مرتبات بتزيد ومافيش شغل وحاجة فلة”.

وقال خالد هيبة : “تذاكر المترو .. لو العربجى عارف إن الحمار هينطق مكنش زوِّد الحِملْ عليه”.

وقال الصحفي رضا القاضي : ” اللي يتكلم ويعترض على أسعار المترو إما إخواني حاقد أو ليبرالي ممول من الخارج أو فقير جاهل ميعرفش وضع البلد الحرج، دي أبرز تلت تهم على صفحات الجرائد القومية”.

وقال الناشط النقابي علي القماش : “بصراحه انا شايف قرار وزير النقل بزيادة اسعار تذاكر المترو فى الوقت المناسب .. عشان داخلين على رمضان ونفضل ندعى على اهله طول الشهر !”.

وعلقت رندا الشريف : “هو لما تذكرة المترو لمواطن واحد تكلف 450 جنيه في الشهر بدون سكن ولا مية ولاكهربا ولاغاز ولا أكل ولا شرب ولاحموم ولا هدوم ولا مدارس ولاعلاج ال1200جنيه الحد الأدنى للأجور يتعمل بيها ايه؟!”.

وعلق ياسر خليل: ” تذكرة #المترو في مصر من أرخص الأسعار في العالم… بطلوا افترا… في نيويورك على سبيل المثال تمنها 2.5 دولار أمريكي، يعني حوالي 40 جنيه مصري، 40 جنييييييييييييييه للرحلة الواحدة. مش 3 ولا 5 ولا 7 جنيه كحد أقصى.
واحد فلحوس يجي يقولي ما هو متوسط دخل المواطن المصري في شهر كامل (165 دولار)، أقل من متوسط دخل المواطن الأمريكي في اليوم الواحد (170 دولار).
أرد عليه بمنتهى البساطة، وبحجة دامغة، وأقوله… هل تعلم أن وزير النقل علق على خبر زيادة تذكرة المترو وقال إن “ضميره مرتاح”… هه ده معناه ايه؟! ح نعرف مصلحتنا أكثر من الحكومة؟ ده احنا ما بنشوفش مصلحتنا أصلا، من كتر ما الحكومة معتنية بها، وبتطبطب عليها، ونازلة صب فيها”.

Facebook Comments