استشهد فلسطيني، وأصيب 731 آخرون بقطاع غزة، نتيجة اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على المشاركين في “جمعة النذير” ضمن فعاليات الجمعة السابعة من مسيرة العودة الكبرى.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن المواطن جبر أبو مصطفى “40 عاما” استشهد برصاصة في صدره شرق خانيونس، كما أصيب 731 مواطنا، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال بدأت باستهداف الصحفيين في بداية الفعاليات، ما تسبب في إصابة عدد منهم.

وفي سياق متصل، نشب حريق في أحراش الاحتلال الصهيوني، شرق قطاع غزة، بسبب طائرات ورقية أطلقها عدد من الشباب الفلسطينين ، فيما ذكر موقع “والا” العبري بأن 3 مستوطنين حاولوا إرسال طائرة ورقية مذيلة بحارق صوب قطاع غزة، إلا أنها ارتدت وتسببت بحريق في منطقة ناحل في غلاف غزة.

من جانبه أكد إسماعيل رضوان، عضو الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقيق أهدافها بالحرية وكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، داعيا إلى اعتبار يوم الرابع عشر من الشهر الجاري يومًا عالميًا لرفض نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس.

وأضاف رضوان أن “مدينة القدس هي عاصمتنا الأبدية، وليكن يوم الرابع عشر من مايو يوما فارقا في مسيرات العودة لمواجهة الاحتلال وتصعيد الغضب الفلسطيني والعربي والإسلامي”.

Facebook Comments