أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي، لحركة المقامة الإسلامية حماس، أن الفلسطينيين سيحولون الذكرى السبعين للنكبة، إلى نكبة تحل بإسرائيل ومشروعها الصهيوني.

وقال هنية، في كلمة شرق مخيم البريج بقطاع غزة، بالقرب من السياج الحدودي، إن الفلسطينيين في يومي الاثنين والثلاثاء القادميْن، سيقفون وقفة رجل واحد ليقولوا للرئيس الأمريكي وإسرائيل: “إن القدس عربية إسلامية لن يغير هويتها أحد”.

وأضاف هنية: “اليوم نتوحد في ميادين الرباط ومسيرات العودة وكسر الحصار لنقول: إن المقاومة توحدنا، والثوابت توحدنا، والمواجهة توحدنا، ولا نبحث عن الكراسي والمناصب”.

الزحف الكبير

وتابع هنيه قائلا: “نحن على موعد مع الزحف الكبير في يوم 14 مايو الجاري، سيزحف شعبنا في مخيمات لبنان على حدود فلسطين الشمالية، كما يزحف أهلنا في الأردن إلى منطقة الكرامة التي تشرف على فلسطين”، مضيفا “من مخيمات العودة سنرسم معالم الطريق نحو القدس والأقصى، إننا اليوم نكتب تاريخا جديدا لشعبنا ولأمتنا”.

وأكد هنية أن “ما تملكه المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مُرعب لإسرائيل”، مشيرا إلي أنه “في بداية حصار غزة، كان صاروخ كتائب القسام يصل لـ3 كيلومترات عن الحدود، وفي عام 2014 ضربت كتائب القسام (مدينة) حيفا، واليوم ما تملكه المقاومة مرعب لعدونا، وطمأنينة وثقة لشعبنا”.

وأختتم كلمتة قائلا : “حاصرونا 11 عاما، وشنّوا ثلاث حروب للاعتراف بالاحتلال وتسليم السلاح، فقلنا لن نعترف ولا نريد تسليم سلاح المقاومة، بل تطويره”.

وكانت جمعة “النذير” قد أسفرت عن استشهاد المواطن جبر أبو مصطفى (40 عاما) استشهد برصاصة في صدره شرق خانيونس وإصابة731 آخرين، في اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني.

Facebook Comments