أشارت “الشرق الأوسط” اللندنية إلى غضب في مصر بسبب رفع تعريفة مترو الأنفاق، وزحام ومشادات بالمحطات،ومخاوف من أن تطال وسائل النقل الأخرى”.

وقالت الصحيفة: “لم يكد المصريون يستعدون لاستقبال شهر رمضان، ويشكون من الارتفاع المجنون لأسعار الياميش ومستلزمات الشهر الفضيل، حتى فوجئوا صباح أمس برفع أسعار تعريفة مترو أنفاق القاهرة، وسيلة التنقل الشعبية الأولى في البلاد، الأمر الذي يزيد من أعباء الحياة، خاصة على أصحاب الدخل المحدود، الذين يمثلون الشريحة الكبرى في المجتمع”.

وأضافت الصحيفة أن الأزمة التي فجرت غضباً شعبياً وطالت برلمان العسكر، لم تجد صدى يذكر لدى وزارة النقل صاحبة قرار الزيادة، مما زاد من الاحتقان الشعبي ضد هذا القرار.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية قبل قليل تقريرا عن ردود افعال المصريين بعد قرار نظام الانقلاب رفع أسعار تذاكر المترو، قالت فيه: “تعالت أصوات المصريين الرافضة لقرار رفع أسعار تذكرة المترو عبر عدة هاشتاغات أبرزها #مقاطعه_المترو و#المترو، كما دشن مغردون هاشتاغات أخرى من قبيل #قاطعوا_المترو، و#خليه_ينش، إضافة إلى هاشتاغ #حنركب_ومش_دافعين على فيسبوك.

وتقول حكومة الانقلاب إن القرار يأتي في إطار خطة لتحديث أنظمة مترو الأنفاق حفاظا على الخدمة المميزة للركاب، وضمانا لعمله بأعلى درجات الكفاءة، إلا أن المواطنون يعلمون أن القرار يأتي استجابة لمطالب صندوق النقد الدولي.

Facebook Comments