سلطت وكالة الأنباء الألمانية الضوء على قضية الطبيب محمد حسن، المتهم بـ “إهانة وتعطيل عمل النيابة”، حيث قالت الوكالة إن فصول القصة إلى أواخر مارس الماضي، عندما كان الطبيب يعتني بمرضاه في مستشفى بالقاهرة ليتفاجأ بزيارة وكيل نيابة يطلب منه مساعدته في الحصول على معلومات بقضية يحقق فيها.

وتابعت أن ضغط العمل ونقص الأطباء، تسبب في تأخر الطبيب عن تلبية طلب وكيل النيابة، ولم ينته الأمر عند هذا الحد، ففوجئ الطبيب باستدعاء رسمي للنيابة، ليتطور الأمر فيما بعد وينتهي بحكم قضائي بحبس الطبيب سنة وطرده من عمله.

وأشارت الوكالة إلى أن محكمة جنح العاشر من رمضان، قضت بمعاقبة الطبيب محمد حسن “طبيب عظام بمستشفي التامين الصحي بالعاشر”، بالحبس سنة مع العزل من الوظيفة وخمسة آلاف جنيه لإيقاف التنفيذ، ذلك لاتهامه بتعطيل عمل النيابة واهانتها.

وتابعت الوكالة أن الدكتور أحمد شوقى، عضو مجلس الأطباء، وهو وأمين الصندوق ومجلس نقابة الأطباء بالشرقية، أكد حضوره جلسة، يوم الأربعاء، وعدد من زملاء الطبيب، الذين أعلنوا تضامنهم الكامل مع الطبيب.

ونظم عدد من الأطباء، وقفة احتجاجية على سلم دار الحكمة لدعم طبيب العاشر الدكتور محمد حسن، المحكوم عليه بالحبس سنة وعزله من وظيفته وغرامة لاتهامه بإهانة القضاء.

ورفع الأطباء لافتات تحمل شعارات: “كرامة الأطباء خط أحمر .. محمد حسن برئ .. تقنين التعدي على مهنة الطب تجارة.. ادعم محمد حسن”.

Facebook Comments