شهد عام 2019 ارتكاب عصابة الانقلاب العديد من الجرائم الاقتصادية ضد المصريين، والتي أثّرت سلبًا على حياة ملايين المواطنين وحوّلت حياتهم إلى جحيم، ودفعت بعضهم إلى الانتحار والتخلص من حياتهم لعدم قدرتهم على الوفاء بالتزامات الحياة المعيشية.

أسعار الوقود

ففي شهر يوليو الماضي، قامت حكومة الانقلاب برفع أسعار الوقود، وتراوحت الزيادات بين 16 إلى 30%، حيث ارتفع سعر البنزين 92 أوكتين إلى 8 جنيهات (بنسبة بلغت 18.5%)، والبنزين 80 أوكتين إلى 6.75 (حوالي 22.7%)، والبنزين 95 أوكتين إلى 9 جنيهات (حوالي 16.1%)، وارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز من 65 جنيها بدلا من 50 جنيها للاستخدام المنزلي، ومن 110 جنيهات إلى 130 جنيها للاستخدام التجاري، فيما ارتفع سعر تمويل السيارات بالغاز 3.5 جنيه للمتر المكعب بدلا من 2.75 جنيه للمتر المكعب.

ولم تكن هذه هي الزيادة الأولى، بل سبقها العديد من الزيادات، منها زيادات يونيو 2018، والتي تم خلالها زيادة سعر بنزين 80 من 3.65 جنيه إلى 5.5 جنيه للتر الواحد، أي بنسبة 50%، وزيادة سعر بنزين 92 من 5 جنيهات إلى 6.75 جنيه، وزيادة سعر بنزين 95 من 6.6 جنيه إلى 7.75 جنيه، وزيادة سعر أسطوانات البوتاجاز المنزلى من 30 جنيها إلى 50 جنيها، وزيادة سعر الأسطوانة التجارية من 60 جنيها إلى 100 جنيه، أي بنسبة 66%.

زيادة أسعار المواصلات

وعقب زيادة أسعار الوقود، قررت حكومة الانقلاب رفع تعريفة الركوب في جميع المحافظات بزيادة تتراوح بين 10 إلى 15%، وأعلن نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم حكومة الانقلاب، عن الاتفاق مع المحافظين على إقرار تعريفة الركوب الجديدة، سواء داخل المحافظة أو التي تربطهم بالمحافظات المجاورة، بزيادة تتراوح بين 10 و15%‎ يتم طبعها على الحافلات وسيارات الأجرة.

إلا أنّ الزيادات التي أقرتها حكومة الانقلاب لم تطبق بنفس الزيادات المعلنة، بل قام السائقون باستغلال زيادة الوقود وفرض زيادات عشوائية على المواطنين، ما تسبّب في حدوث مشاجرات ومشادات بين الركاب والسائقين بالعديد من المواقف، وسط تجاهل مسئولي الانقلاب لمعاناة المواطنين.

أسعار الكهرباء

وفي شهر مايو الماضي، أعلن محمد شاكر وزير الكهرباء في حكومة الانقلاب، عما أسماها بخطة حكومته لإعادة هيكلة أسعار الكهرباء وفقا لخطة رفع الدعم تدريجيا حتى يوليو 2021.

وأعلن “شاكر” عن زيادات جديدة في أسعار الكهرباء تم تطبيقها في شهر يوليو 2013، وجاءت كالتالي: الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلو وات (30  قرشًا بدلا من 22 قرشًا)، والشريحة الثانية  من 51 إلى 100 كيلو وات (40 قرشا  بدلًا من 30 قرشا)، الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلو وات (50 قرشا بدلا من 36 قرشًا)، والشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلو وات (82  قرشًا بدلًا من 70 قرشًا).

وجاءت الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلو وات (100 قرش بدلا من 90 قرشا)، فيما جاءت الشريحة السادسة من 651 إلى ألف كيلو وات (140 قرشًا بدلا من 135 قرشا)، وجاءت الشريحة السابعة ما يزيد على 1000 كيلو وات لا يحصلون على دعم (145 قرشًا).

تذاكر المترو

وفي يونيو الماضي، أعلنت وزارة النقل في حكومة الانقلاب عن تحريك سعر تذكرة مترو الخط الثالث، مشيرة إلى أنَّ التعريفة الجديدة لمستخدمي الخط الثالث تنقسم إلى ثلاث مناطق: المنطقة الأولى بعدد 9 محطات بخمسة جنيهات، والمنطقة الثانية بعدد 16 محطة بسبعة جنيهات، وما يزيد على ذلك فيكون سعر التذكرة عشرة جنيهات.

ووفقًا للزيادات الجديدة أصبحت اشتراكات مستخدمي الخط الثالث كالتالي: اشتراك الخط الثالث لمدة شهر أو 60 رحلة أيهما أقرب، سيكون لـ16 محطة، وبالنسبة لـ25 محطة يكون سعر الاشتراك  بقيمة 270 جنيها، وبلغ الاشتراك لأكثر من 25 محطة لعدد 60 رحلة يكون سعر الاشتراك بقيمة 360 جنيها، وبالنسبة لاشتراك الجمهور للخط الثالث لمدة ثلاثة أشهر أو 180 رحلة أيهما أقرب، سيكون سعره لـ16 محطة 630 جنيها، وبالنسبة لـ25 محطة تكون قيمته 760 جنيها، أما بالنسبة لأكثر من 25 محطة يكون سعر الاشتراك 1000 جنيه.

Facebook Comments